سيناريو استهداف الطراد الروسي Moskva من قبل صواريخ Neptune الاوكرانية المضادة للسفن

قال مسؤول دفاعي أمريكي كبير إن القوات الأوكرانية استهدفت الطرّاد الروسي Moskva بصاروخي نبتون Neptune مما أدى إلى غرقها ..

تعليقاً على هذا الخبر .. يمكن تصور السيناريو التالي في عملية استهداف الطراد :

تم تحديد موقع الطراد من قبل طائرات حلف الناتو و تزويد بطارية صواريخ نبتون بموقعه .. و ذلك خشية تشغيل رادار بطارية صواريخ نبتون و اكتشاف وجودها من قبل استخبارات الاشارات الروسية .. و تم اطلاق صاروخين على الاقـل باتجاه الطراد من موقع بعيد عن سواحل جنوب اوكرانيا المطلة على البحر الاسود .. (و يمكن لبطارية صواريخ نبتون التموضع على مسافة تصل الى 25 كم عن الساحل) .. 

تتبع صواريخ نبتون Neptune في توجهها نحو الهدف مساراً من مرحلتين (بعد ان يتم تزويد الصاروخ باحداثيات الهدف و مواصفاته) .. المرحلة الاولى تعتمد فيها على نظام الملاحة الداخلي بالقصور الذاتي للتوجه نحو موقع الهدف مع تصحيح المسار من خلال نظام الملاحة بالاقمار الصناعية و تطير فيها الصواريخ على ارتفاع منخفض ليصعب كشفها من قبل الانظمة المضادة و يتم فيها التقرب لاقرب مسافة ممكنة من الهدف .. و المرحلة الثانية هي قبل وصول الصاروخ Neptune لهدفه بعشرات الكيلومترات (و هي ضمن حدود 50 كم .. و هي قدرة باحثه الراداري النشط على كشف الهدف) .. حيث يرتفع الصاروخ الى بضع مئات الامتار و يقوم بتفعيل باحثه الراداري النشط لكشف الهدف و تحديده و لرسم المسار الامثل باتجاهه و من ثم ينخفض الصاروخ مرة اخرى و لكن في هذه المرحلة ينخفض الى ارتفاع منخفض جداً 3-10 متر مع القيام بمناورات افقية لتفادي المضادات .. و يمكن لباحثه الراداري البقاء في وضع الاقفال على الهدف حتى في وضع المناورات و ذلك بفضل قدرة رادار الصاروخ على الحركة الافقية 60 درجة .. 

ما هي قدرة الطراد على التعامل مع الصاروخ في حال كشفه صواريخ نبتون .. !!؟

في المرحلة الاولى من المسار من الصعب كشف الصاروخ رادارياً كونه يحلق على ارتفاع منخفض .. و لا يمكن كشفه بإستخبارات الاشارات لانه يحلق بوضع صمت لاسلكي .. 

سيتم كشف الصاروخ في بداية المرحلة الثانية .. التي ارتفع فيها الصاروخ لمئات الامتار و فعّل باحثه الراداري .. في هذه المرحلة سيتم كشفه رادارياً .. او كشفه من اشارات باحثه الراداري .. او من كليهما .. و هنا يكون على مسافة 50 كم و ما دون .. (و لزيادة فعالية الضربة .. قد يكون الاوكران برمجوا الصواريخ لترتفع قبل اقل مسافة ممكنة .. بحيث يتم اكتشافها بوقت متأخر جداً .. لتقليل فرص اعتراضها قدر الامكان) .. 

بعد كشف صواريخ نبتون من قبل الطراد .. سيحاول طاقمه التشويش على رادارات الصواريخ .. و لو كان هناك وقت طويل سيمكنهم ذلك ..  لكن على الاغلب الكشف كان بمسافة قصوى 50 كم .. و مع افتراض سرعة الصاروخ 900 كم في الساعة .. سيكون وقت اتخاذ التدابير قصيراً جداً .. خاصة ان الصاروخ يملك مناعة جيدة ضد التشويش ان كان باحثه الراداري فعلاً يعمل بنطاقين رادارين .. 

اما قدرات الطراد في التصدي لصواريخ نبتون بمنظوماته الصاروخية القديمة للدفاع فهي ضئيلة .. لان صواريخ S-300F  لا يمكنها التعامل مع هكذا اهداف تحلق على ارتفاع منخفض .. و فرصتها الوحيدة هي باسقاط صواريخ نبتون خلال بداية المرحلة الثانية .. عندما ترتفع صواريخ نبتون مئات الامتار لتفعيل باحثها الراداري .. و لكن هنا الزمن المتاح للاعتراض زمن قصير جداً لان صواريخ نبتون ستحلق على ارتفاع منخفض جداً بعد كشف هدفها .. و ربـمـا في هذه المرحلة كانت مشاغلة درون البيرقدار (ان صـحـّت الرواية .. بحيث تتوجه رادارات الاشتباك لمنظومة S-300F في الاتجاه الاخر لاتجاه قدوم صواريخ نبتون) .. و بعد عودة صواريخ نبتون للتحليق على ارتفاع منخفض سيصبح دور الاعتراض على صواريخ Osa و هذه لا تملك قدرة للتعامل مع اهداف بارتفاع اقل من 25 متر .. و يبقى للطراد التصدي لصواريخ نبتون باستخدام مدافعه الرشاشة سداسية السبطانة عيار 30 ملم .. و هنا قدرة مناورة صواريخ نبتون بشكل افقي ستصعب عملية الاعتراض من قبل هذه المدافع .. 

على الهامش .. يبلغ مدى صاروخ نبتون 280 كم .. و رأسه الحربي يزن 150 كغ .. و سرعته 900 كم في الساعة .. و لا تملك اوكرانيا منها سوى بطارية واحدة شبه مكتملة .. و حتى بداية الحرب لم تكن دخلت الخدمة بعد .. (للتعرف اكثر على تاريخ تطوير صواريخ نبتون هنا)

0/تعليق/التعليقات