مناطيد القنابل اليابانية .. اول سلاح عابر للقارات تم استخدامه .. !!

منطاد فو غو الياباني .. منطاد قنابل الياباني .. بالون القنابل الياباني فو غو - البالون الناري الياباني - بالون النار Fu-Go balloon bomb 風船爆弾  ふ号 兵器
بالون القنابل الياباني Fu-Go .. على اليسار حقيقي و على اليمين مجسم في متحف ياباني

بينما كانت القاذفات الامريكية تقصف الجزر و المدن اليابانية بالقنابل الحارقة عام 1944 و تحرق آلاف الاميال المربعة و تقتل آلاف اليابانيين و تهجر عشرات الآلاف منهم في كل هجمة جوية .. كانت اليابان عاجزة عن الرد بالمثل على الاراضي الامريكية بسبب افتقارها لقاذفات بعيدة المدى .. و بسبب خسارتها لمعظم اسطولها و جميع حاملات طائراتها بمعاركها مع الاسطول الامريكي في المحيط الهادئ ..

 

في محاولة للرد على القصف الامريكي .. لجأ اليابانيين الى استخدام بوالين (مناطيد) مسلحة يتم إطلاقها لتطير في تيّار هوائي نفّاث يمر فوق اليابان و يعبر المحيط الهادئ و يصل أمريكا بعد قطع مسافة تبلغ 8000 كم تقريباً .. هذا التيّار الهوائي كان قد اكتشفه العالم الياباني "Wasaburo Oishi" "واسابورو أويشي" قبل وقت طويل من بدء الحرب العالمية الثانية .. (و نشر بحثه عنه بلغة إسبرانتو Esperanto الاصطناعية و لكن لم يلتفت احد لأهميته حينه) ..

 

سميت تلك البوالين Fu-Go و التي تعني "قنبلة البالون" .. كان هدفها قصف عشوائي للاراضي الامريكية و حرق الغابات و التأثير على الرأي العام الامريكي .. (كان من المفترض ان يتم الاطلاق ايضاً من الغواصات بالقرب من السواحل الامريكية و لكن الغيت العملية بعد تحويل الغواصات المخصصة للاطلاق الى احدى معارك البحرية اليابانية حيث غرقت .. و كانت النسخة البحرية من البوالين تسمى بـ "السلاح رقم 8" .. و يعتقد ان النسخة المطاطية من تلك البوالين كانت مخصصة للاطلاق البحري) ..

 

تعود فكرة استخدام البالون (المنطاد) كسلاح من قبل اليابانيين الى عام 1933 اثناء حربهم مع السوفييت في شرق منشوريا عندما جربوا إرسال مناطيد مسلحة بقنابل لمهاجمة مدينة فلاديفوستوك (اقصى الشرق السوفييتي) .. و لكن الفكرة لم تعتمد حينه .. و بقيت قيد التطوير في مركز الابحاث رقم 9 في الجيش الياباني .. المسؤول عن تطوير كثير من الاسلحة اليابانية .. 

منطاد فو غو الياباني .. منطاد قنابل الياباني .. بالون القنابل الياباني فو غو - البالون الناري الياباني - بالون النار Fu-Go balloon bomb 風船爆弾  ふ号 兵器
شرح مكونات عامة لبالون فو-غو
في 12-8-1942 طلبت قيادة الجيش الامبراطوري الياباني تطوير اسلحة حاسمة للمعركة .. كان بينها بالون  القنابل Fu-Go .. و الذي صنع منه اول نموذج اولي في شهر 11-1943 .. بعد بضع شهور تم صنع 200 بالون قنابل في شهري فبراير و مارس 1944 لاجراء الاختبارات عليهم انطلاقاً من ساحل إيتشينوميا Ichinomiya .. (كانت بوالين الاختبار مزودة بمرسل لاسلكي لتتبع خط سير البالون) ..


و بعد اشهر من التجارب الناجحة بدأ تشكيل القوات التي ستكون مهمتها اطلاق هذه البالونات .. و هي 3 كتائب .. كان ذلك في شهر 9-1944 ..

احدى قطع غلاف بالون القنابل Fu-Gu الحقيقية المصنوعة من ورق واشي Washi الياباني و المشبعة بغراء كونجاك konjac .. و لكنها قطعة معيبة لم تستخدم
احدى قطع غلاف بالون القنابل Fu-Gu الحقيقية المصنوعة من ورق واشي Washi الياباني و المشبعة بغراء كونجاك konjac .. و لكنها قطعة معيبة لم تستخدم

 يتم صنع جسم تلك البوالين من ورق واشي Washi الياباني الذي يتم تصنيعه من لحاء اشجار التوت (و يمكن صنعه ايضاً من اشجار ميتسوماتا و غامبي) ..  حيث يتم لصق 5 طبقات من ورق واشي فوق بعضها باستخدام غراء مصنوع من بطاطس الـ كونجاك konjac (التي فقدت من المائدة اليابانية في تلك الفترة) .. و يتم طلاء مربعات طبقات ورق واشي بمحلول الصودا الكاوية (هيدروكسيد الصوديوم) .. ثم يتم تجميعها لتشكل جسم البالون .. و يتم تعبئته بالهيدروجين للتأكد من جودته و عدم وجود تسريب ..

 

طالبات من مدارس اليابان بعمر 15-16 سنة .. و متطوعات من العمل الطوعي النسائي هم من قام بصناعة تلك البوالين داخل ابنية ذات سقف عالي (لتتسع لها اثناء الاختبار) .. و لم يكونوا يعرفون الغاية من تلك البوالين ..

منطاد فو غو الياباني .. منطاد قنابل الياباني .. بالون القنابل الياباني فو غو - البالون الناري الياباني - بالون النار Fu-Go balloon bomb 風船爆弾  ふ号 兵器
في رحلتها الى امريكا ستحلق تلك البالونات على ارتفاع 9-11 كم ضمن التيار النفاث الذي يندفع في هذا الارتفاع .. و ستحافظ على ارتفاعها من خلال آلية مبدعة ابتكرها اليابانيين .. تتضمن مقاييس ضغط جوي تتحكم بصمام غاز الهيدروجين الذي تفتحه اذا زاد الارتفاع عن 11 كم ليتسرب بعض الغاز و ينخفض الارتفاع ..

و اذا قل الارتفاع عن 9 كم يتم اشعال شرارة كهربائية لتقطع الخيوط التي تثبت 2 من اكياس الرمل التي تعمل كثقل توازن -الصابورة- ليعود البالون للارتفاع من جديد .. (يتم رمي كيسين متقابلين بحيث لا ينحرف عن مساره .. و قد زود البالون بـ 36 كيس رمل تكفيه للحفاظ على ارتفاعه خلال رحلته التي تستغرق 3-4 يوم حسب سرعة الريح في التيار النفاث)  .. 

 

كان ارتفاع البالونات يزيد نهاراً نتيجة تمدد غاز الهيدروجين داخل البالون بسبب اشعة الشمس .. و ينخفض الارتفاع ليلاً نتيجة تقلص الغاز ..

منطاد فو غو الياباني .. منطاد قنابل الياباني .. بالون القنابل الياباني فو غو - البالون الناري الياباني - بالون النار Fu-Go balloon bomb 風船爆弾  ふ号 兵器
الصورة السفلية هي للمسار الفعلي للتيار النفاث فوق المحيط .. الصورة العلوية هي لمسار البالون من احد الوثائقيات القديمة .. (السفلية ادق كمسار)

و زود البالون بمؤقت يقوم برمي القنابل الاربعة المزود بها بعد زمن مبرمج مسبقاً (72 ساعة تقريباً) .. ثم يقوم بتفجير قنبلة لتدمير البالون نفسه لتدمير اسرار تقنيته و اخفاء مصدره .. (تنوعت حمولته بين قنابل حارقة و قنابل متشظية) ..


يبلغ وزن حمولة البالون (القنابل و المعدات و البطارية و اكياس الصابورة) حوالي 454 كغ .. و يبلغ قطره 10 متر .. و يتسع لـ 540 م3 من الهيدروجين .. 

 

قام مركز الابحاث رقم 9 في الجيش الياباني بتصنيع اسلحة بيولوجية من فيروس جدري البقر و بكتيريا الجمرة الخبيثة تقدر بـ 20 طن لتسليح البوالين بها .. و لكن الامبراطور الياباني هيروهيتو رفض ذلك .. و سمح فقط بتسليحه بالقنابل التقليدية .. 


اختار الجيش الياباني شهر 11-1944 لانطلاق حملة القصف بـ بوالين القنابل Fu-Go .. حيث سيكون التيار الهوائي النفاث بأقصى سرعته .. و بدأت عملية اطلاق البوالين يوم 3-11-1944 .. و فاتهم انه هذه الفترة ايضاً ستكون الامطار بأقصى غزارتها على غرب الولايات المتحدة الامريكية و ستكون الغابات رطبة او مغطاة بالثلوج ما سيمنع تحقيق هدفهم باشعال الحرائق في الغابات و المدن الامريكية ..

 

في 4-11-1944 اكتشفت سفينة دورية تابعة للبحرية الأمريكية احد بوالين الاختبار التي كانت زودت بمرسل لاسلكي قبالة سان بيدرو في لوس أنجلوس .. و تم تسجيل مشاهدات العديد من تلك البوالين من قبل الامريكيين في كثير من المناطق منذ في الاسبوع الاول من شهر 11-1944 .. و كانت اضرارها محدودة جداً .. و تناقلت اخبارها بعض وسائل الاعلام الامريكية في البداية .. قبل ان تمنع الرقابة الاعلامية الامريكية نشر اي اخبار عنها بداية 1945 لحرمان اليابان من معرفة نتائج عمليات اطلاق بوالين القنابل Fu-Go .. (قبل ان يرفعوه لتحذير الشعب من لمس البالونات .. مع سقوط اول ضحايا عندما قتلت مدرّسة مع 6 اطفال عبثوا بأحد البالونات .. و كانوا الضحايا الوحيدين لتلك البالونات) ..


كان لدى الامريكيين معلومات عن تحضير اليابان اسلحة بيولوجية .. و كان لديهم خشية ان تكون تلك البوالين ملوثة ببكتيريا الجمرة الخبيثة و فيروس التهاب الدماغ الياباني .. لذا تعاملوا مع البالونات المكتشفة بحذر شديد .. 

 

و على الرغم من النجاح المحدود للبوالين اليابانية .. الا ان السلطات الامريكية كانت قلقة في ان يحالفهم الحظ بالوصول لهدف مهم .. و كادوا ان يحققوا ذلك بأحد اهم المواقع الامريكية في 10-3-1945 .. و هو موقع هانفورد النووي الذي كان ينتج البلوتونيوم لمشروع منهاتن لانتاج الاسلحة النووية الامريكية (الذي صنع القنبلتين النوويتين اللتين قُصفت بهما اليابان بعد 5 شهور من ذلك التاريخ) .. حيث وصل احد بوالين القنابل اليابانية الى خطوط التوتر العالي التي تمد محطة تبريد موقع هانفورد النووي بالكهرباء ما ادى لقطع التيار الكهربائي عنها لخُمس ثانية قبل ان تعمل المحطات الاحتياطية لتوليد الكهرباء .. دون ان يتضرر الموقع او ينقطع عمله .. و لو تسببت تلك الصدفة بقطع الكهرباء عن محطة التبريد لأدى ذلك لانفجار في موقع هانفورد حسب ما ذكره احد العاملين في الموقع في تعليقه على تلك الحادثة .. 


كان اعتراض تلك البوالين عملية صعبة جداً على المقاتلات الامريكية .. لان البالون هدف يطير على ارتفاع عالي و صغير لا يكشفه الرادار حينها .. و كل ما تمكنوا من اسقاطه طوال عملية اطلاق البوالين لم يتجاوز 20 بالون .. و احدها تمكنوا من اسقاطه بمقاتلة P-38 لينزل بحالة سليمة تمكنهم من دراسته و معرفة آلية عمله ..

منطاد فو غو الياباني .. منطاد قنابل الياباني .. بالون القنابل الياباني فو غو - البالون الناري الياباني - بالون النار Fu-Go balloon bomb 風船爆弾  ふ号 兵器

لم يتوقع الامريكيين ان تلك البوالين كانت تطلق من اليابان .. اعتقدوا في بداية الامر ان تلك البوالين تطلق من غواصات يابانية في المحيط الهادئ .. و اعتقدوا ايضاً انها تطلق من السواحل الغربية للولايات المتحدة الامريكية .. حيث كانوا يقيمون معسكرات احتجاز لعشرات الالف الامريكيين من اصل ياباني لان وزارة الدفاع الامريكية كانت تخشى من قيامهم بدور تخريبي او دور تجسسي ضد امريكا (تم الاعتذار عن تلك الخطيئة من قبل الرئيس الامريكي فورد لاحقاً و عوضهم بمبالغ مالية وصلت 20 الف دولار حينه) ..


لكن الامريكيين اكتشفوا بعد عثورهم على اكياس الرمل التي ثقل بها البالون للتوازن .. ان جميع البوالين كان تحمل نفس النوعية من الرمل .. و بتحليل الرمل من قبل وحدة الجيولوجيا العسكرية في الجيش الامريكي .. اكشتفوا ان مصدر تلك الرمال هي سواحل إيتشينوميا Ichinomiya في اليابان (رغم ان مواقع اطلاق البالونات 3 مواقع في اليابان الا ان جميع البالونات كانت تحمل اكياس رمل معبأة من سواحل إيتشينوميا) ..

و بعد التحديد الدقيق لمصدر البالونات (المناطيد) قامت قاذفات B-29 الامريكية باستطلاع المنطقة حيث كان يوجد في محيطها مصنعين لانتاج الهيدروجين و التي تم قصفها في طلعات هجومية لاحقة .. ما سرع في ايقاف البوالين اليابانية .. خاصة بعد ان قضت غارات امريكية بالصدفة على مصانع ورق واشي التي كانت المادة الاساسية لصناعة تلك البوالين ..


توقف اطلاق بوالين القنابل بنهاية شهر 4-1945 بعد اطلاق اكثر من 9100 بالون قنابل .. و التي وصل منها بشكل تقريبي 1000 بالون .. و عثر منها على ما يقارب 300 بالون فقط حينه .. و البقية استمر ظهروها بعد توقف الحرب بسنوات .. و انتشرت حتى خارج امريكا .. خاصة في كندا التي وصلها الكثير من البالونات اليابانية و المكسيك .. و حتى الاتحاد السوفييتي وصله بعض تلك البوالين اليابانية حسب المواقع الروسية التي تذكر عن زيادة حوادث الحرائق في غابات التايغا السيبيرية في تلك الفترة .. و في عام 2014 عثر على بقايا احد تلك البالونات في مقاطعة "كولومبيا البريطانية" في كندا .. 


يتذكر احد اليابانيين العاملين على مشروع تصنيع بوالين القنابل Fu-Go ذكريات تلك الفترة .. و يعلق ..  "الطرف الآخر كان يصنع قنبلة ذرية .. هنا قنبلة بالون .. أضحك عندما أفكر في الأمر الآن .. لكن في ذلك الوقت كان الجميع يعملون بجد" ..


قامت الولايات المتحدة بدراسة آلية عمل بوالين القنابل اليابانية Fu-Go .. و طورت على اساسها بوالين Skyhook التجسسية التي اطلقتها لعقود فوق الاتحاد السوفييتي .. (هنا موضوع مفصل عنها) ..

0/تعليق/التعليقات